الكلدان الآشوريون السريان شعب واحد  يسمى بالشعب الآرامي

انطوان نجمانطوان نجم

 

اقرأ المزيد...


لنتحرّر!

النهار 5/4/2006

أيها المحازبون الشرفاء، من أقصى لبنان الى أقصاه، أيّاً كنتم وحيثما أنتم، إخترنا أن نلتزم، كي لا نكون على هامش الحياة والتاريخ.لقد عشنا في همّ قضايا مجتمعاتنا، من أي زاوية نظرنا اليها، رافضين اللامبالاة، متحمّلين أعباء المسؤولية في الحرية، معتبرين أن من واجبنا أن نكون ذوي لون وطعم وأفق.وضعنا قدراتنا ودقائق عمرنا في خدمة تطلّع يرمي الى الخير العام، خير الانسان.ضحّينا بأموالنا وأرواحنا، حيث لزم الامر، بغية تحقيق أهدافنا وبناء مستقبل أولادنا وحفدائنا.تركنا لحظات الطيبة في عائلاتنا لنكرّسها لشعبنا.تنازلنا، بكل وعي وإرادة، عن ساعات الاسترخاء لنوظفها في بناء المستقبل وإعلاء مداميكه.فماذا حصدنا في المقابل؟سرقوا منّا زهرة شبابنا، وجعلونا نعتقد أننا مشاركون في صنع مصير، بينما كنّا في حقيقة الحال درجة من درجات سلّم تسلّقوه ليصلوا الى المراتب والنفوذ والمال.

 ثم "لبطوا" السلّم، فهوى بمن عليه الى الحضيض. ركلونا واستغبونا وداسوا رقابنا.امتصوا قدراتنا، وضحكوا في ذقوننا، وأبعدوا اللبنانيين عن الالتزام الحزبي النبيل، لا بل دفعوهم دفعاً الى ازدرائه والتنصّل منه، لما أظهره أولئك من قلّة وفاء مقرونة بقلّة حياء ومعجونة بكثير من الانانية، ورغم ان الحياة الحزبية أكثر من ضرورية لاستقامة الديموقراطية.هدفنا أن نكون طليعة المتحررين لنحرّر بالمثل الصالح والتضحية، فتحولنا عبيداً عند من استغلنا وأذلنا.فيا أيها المحازبون الشرفاء في كل مكان من لبنان، لنكفّ عن التصفيق الساذج وننتفض ونتحرّر من طغيان الفهارير!

* مؤلف كتاب: "رسالة الى المسيحيين" (1992) و "كي لا نسير وراء السراب" (2005)، عن آفاق مشرقية

 

المقالات التي ننشرها تعبر عن آراء أصحابها ولا نتحمل مسؤولية مضمونها